الرئيسية / اقتصاد واعمال / صحيفة بريطانية تتناول التداعيات الخطيرة للعقوبات الأمريكية على الاقتصاد الإيراني

صحيفة بريطانية تتناول التداعيات الخطيرة للعقوبات الأمريكية على الاقتصاد الإيراني

تناولت صحيفة ذا تايمز البريطانية، تقرير صندوق النقد الدولي حول الاقتصاد الإيراني المتدهور، ووصوله إلى حافة الانهيار، والتوقعات الكبيرة بضرب الركود العميق للاقتصاد الإيراني المتدهور، على خلفية قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تشديد العقوبات المفروضة على غيران، والوصول بالصادرات النفطية الإيرانية لمستويات صفرية.

ووصف صندوق النقد الدولي النظرة المستقبلية للاقتصاد الإيراني بالقاتمة، مشيرا إلى أن الاقتصاد الإيراني يسير إلى الهاوية.

وأوضحت صحيفة ذا تايمز البريطانية، أن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على إيران، أضرت بالاقتصاد الإيراني، إلا أنها ذهب في تقريرها على أن تشديد العقوبات الأمريكية على الاقتصاد الإيراني، سوف يؤدي إلى دخول الاقتصاد الإيراني في مرحلة ركود عميقة.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى ان أشد الأمور قساوة في تقرير صندوق النقد الدولي حول الاقتصاد الإيراني، هو وصول نسبة التضخم إلى 50 %، وهو أعلى مستوى للتضخم في الاقتصاد الإيراني، منذ اندلاع الثورة الإسلامية عام 1979.

وكان صندوق النقد الدولي قد أجرى مراجعة للاقتصاد الإيراني، بعد انتهاء المهلة التي أعطتها الولايات المتحدة الامريكية لثمان دول لشراء النفط الإيراني، والتي كانت تضم الصين، أكبر مستورد للنفط الإيراني في العالم.

واعتبرت صحيفة ذا تايمز البريطانية، انخفاض قيمة الريال الإيراني نحو 60 % منذ العام الماضي، بأنه انهيار لمدخرات الإيرانيين، وارتفاع أسعار السلع والخدمات، وإضافة مزيد من الأعباء على حياة المواطنين الإيرانيين، الذين سيضطرون لدفع ثلاثة اضعاف قيمة السلع نتيجة انخفاض عملتهم المحلية أمام سوق العملات الرئيسية.

وكان تقديرات خبراء الاقتصاد العالميين، قد أشارت إلى حرمان إيران من نحو 10 مليارات دولار، قيمة إيراداتها من بيع وتصدير النفط الإيراني.

تجدر الإشارة أن البيت الأبيض قد أعلن في الثاني والعشرين من أبريل / نيسان المنصرم، عن تشديد العقوبات المفروضة على إيران، وانهاء الإعفاء الممنوح لثمان دول بشراء النفط الإيراني دون التعرض للعقوبات، بدءا من الثاني من مايو / أيار الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *